المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بطولة الصمت


قيذار
24-07-06, 10:16 AM
كان من أمجادنا كعرب في القرن العشرين اننا كنا نشجب و نستنكر اي عمل فيه دمار او خراب لأي من الأقطار العربيه بل لم نكن نقف عند هذا الحد فكنا نعقد القمم الطارئه و نصدر البيانات الناريه المُـلتهبه و نقذف بها من تجرء وأعتداء على أخواننا... و كان أحدهم يقف و يتلو معلقته ذات السجع و الجناس و التوريه و الطباق و كل انواع المُـحسنات اللغويه و اللتي تمتلئ بالويل والثبور و الزج بالعدو في القبور .... صحيح ان كل هذا كان كلام في كلام و لا يتعدى غرفه الأجتماعات و لكن كان العالم يتناقل ما قيل من خطابات ذات البناء الرصين و اللغه الجزله ..... حتى و ان قال قائل ان العالم كان يتناقل هذه الخطابات لما فيها من قوه لغويه تتخم الأعلام لعدة أيام , فهذه حسنه أخرى لماضينا المجيد فعلاوة على ما كنا نتمتع به من شجاعه و أقدام كنا نُـري العالم ان لدينا لغه نرهب بمفرداتها العدو و أعداء أخرون من دونه و خلفه و فوقه و تحته.

اما اليوم فسامحك الله يا سيد نصر الله لقد فجعتنا في أنفسنا حتى أصبحنا نتمنى الصمت على الكلام و نُـعد أيام الشجب و الأستنكار من أيام العرب و نعتبر الصمت في هذه الأيام من البطولات لتي لم يتحلى بها حكامنا ... كما اننا يجب ان لا نسامح أنفسنا فقد كنا نهزى بتلكم الأيام المجيده و لا نقدر لحكامنا ما كانوا يقومون به من بطولات و تضحيات و لكن العتب على الجهل يا حكامنا الأعزاء.

أصبح كل ما نتمناه ان يتحلى حكامنا بشجاعة الصمت شجاعة القرن الواحد و العشرين .. نعم ايها الأخوه انها شجاعه و سيذكرها الأحفاد من بطولات الأجداد ان هم فعـلوها اما بطولات الشجب و الأستنكار فأصبحت في هذه الأيام ضرب من ضروب الأنتحار و أعمال تفوق مقاييس الشجاعه العصريه.

أما السيد نصر الله هداه الله لم يقتصر على شجاعه القرن العشرين من شجب و أستنكار بل تعداها الى شجاعة القرون الأولي فحارب حرباً حقيقيه فألحق بالعدو شئ من دمار الديار و كثير من رعب الأنفس و تدمير أعصاب الشجعان من أبناء صهيون و من كانوا لهم موالين... ياللهول ماذا تفعل أيها السيد المغامر هل تنتصر لكرامه لم نعد نمتلكها فقد أضعناها ليس في القرن العشرين لا لا بل قبل ذلك بكثير ...... فقد تحسسناها فلم نجدها بل انها لم تُـورّث لنا في الأصل فجيناتنا أيها السيد لم تعُـد تحمل ذلك الشئ الغريب..... أيها السيد المُـجازف هذه من أكبر أخطائك انك ما زلت تمتلك ذلك الشئ الغريب (الكرامه) و انت مُـتهم بحيازتها بل و أكثر من ذلك ستحاكم على أنتصارك لها.

ما أحلى الحياه بلا كرامه فهي تجعل الأنسان كالبهيمه.

و دمتم سالميــــــــــن

مهندس الوادي
24-07-06, 02:58 PM
لايسعني هنا إلا أن أقول أبدعت ياقيذار ..
إعجابي بما أوردت هنا..

¤الدبلوماسي¤
24-07-06, 06:13 PM
كلامك جميل أخي قيذار: ويعبر فعلا عن حال الدول العربيه. والسيد نصرالله وحزبه. هم ماتبقى لنا من أحرار العرب الشجعان أصحاب الكرامه. والدول العربيه تعودت على الخضوع لإسرائيل. وأرى أن قرارات الدول العربيه وتصريحاتها في إستنكار ماقام به حزب الله الشجاع لايمثل الشعوب العربيه.بل هي قرارات فرديه لاتمثل إلا هولاء الزعماء المتخاذلين....

باركر
24-07-06, 06:27 PM
قيذار


اصبح العرب يعانون "فوبيا" النصر او الكرامه

انه ادمان البهائميه سيدي

قيذار
24-07-06, 10:46 PM
لايسعني هنا إلا أن أقول أبدعت ياقيذار ..
إعجابي بما أوردت هنا..

أخي الكريم مهندس الوادي
شكراً لمرورك و أطرائك

لحظة زمن
25-07-06, 02:16 AM
كان من أمجادنا كعرب في القرن العشرين اننا كنا نشجب و نستنكر اي عمل فيه دمار او خراب لأي من الأقطار العربيه بل لم نكن نقف عند هذا الحد فكنا نعقد القمم الطارئه و نصدر البيانات الناريه المُـلتهبه و نقذف بها من تجرء وأعتداء على أخواننا... و كان أحدهم يقف و يتلو معلقته ذات السجع و الجناس و التوريه و الطباق و كل انواع المُـحسنات اللغويه و اللتي تمتلئ بالويل والثبور و الزج بالعدو في القبور .... صحيح ان كل هذا كان كلام في كلام و لا يتعدى غرفه الأجتماعات و لكن كان العالم يتناقل ما قيل من خطابات ذات البناء الرصين و اللغه الجزله ..... حتى و ان قال قائل ان العالم كان يتناقل هذه الخطابات لما فيها من قوه لغويه تتخم الأعلام لعدة أيام , فهذه حسنه أخرى لماضينا المجيد فعلاوة على ما كنا نتمتع به من شجاعه و أقدام كنا نُـري العالم ان لدينا لغه نرهب بمفرداتها العدو و أعداء أخرون من دونه و خلفه و فوقه و تحته.

اما اليوم فسامحك الله يا سيد نصر الله لقد فجعتنا في أنفسنا حتى أصبحنا نتمنى الصمت على الكلام و نُـعد أيام الشجب و الأستنكار من أيام العرب و نعتبر الصمت في هذه الأيام من البطولات لتي لم يتحلى بها حكامنا ... كما اننا يجب ان لا نسامح أنفسنا فقد كنا نهزى بتلكم الأيام المجيده و لا نقدر لحكامنا ما كانوا يقومون به من بطولات و تضحيات و لكن العتب على الجهل يا حكامنا الأعزاء.

أصبح كل ما نتمناه ان يتحلى حكامنا بشجاعة الصمت شجاعة القرن الواحد و العشرين .. نعم ايها الأخوه انها شجاعه و سيذكرها الأحفاد من بطولات الأجداد ان هم فعـلوها اما بطولات الشجب و الأستنكار فأصبحت في هذه الأيام ضرب من ضروب الأنتحار و أعمال تفوق مقاييس الشجاعه العصريه.

أما السيد نصر الله هداه الله لم يقتصر على شجاعه القرن العشرين من شجب و أستنكار بل تعداها الى شجاعة القرون الأولي فحارب حرباً حقيقيه فألحق بالعدو شئ من دمار الديار و كثير من رعب الأنفس و تدمير أعصاب الشجعان من أبناء صهيون و من كانوا لهم موالين... ياللهول ماذا تفعل أيها السيد المغامر هل تنتصر لكرامه لم نعد نمتلكها فقد أضعناها ليس في القرن العشرين لا لا بل قبل ذلك بكثير ...... فقد تحسسناها فلم نجدها بل انها لم تُـورّث لنا في الأصل فجيناتنا أيها السيد لم تعُـد تحمل ذلك الشئ الغريب..... أيها السيد المُـجازف هذه من أكبر أخطائك انك ما زلت تمتلك ذلك الشئ الغريب (الكرامه) و انت مُـتهم بحيازتها بل و أكثر من ذلك ستحاكم على أنتصارك لها.

ما أحلى الحياه بلا كرامه فهي تجعل الأنسان كالبهيمه.

و دمتم سالميــــــــــن

اخي العزيز .... تحيه طيبه

لم تكن الكرامه في يوم من الايام بالصراخ والكلام فقد مللنا جميعا من الاكاذيب والاساطير اسرائيل تحتل فلسطين من اكثر 58 سنه اتعرف ذلك وبعض الحكومات لم تنل استقلالهاالا قبل 30سنه وتكأفى القوى غير عادل العالم يحارب بالذري والنووي وحن نغني وننتعت بالزير وابو زيد وتذكر ان عام 67م هزمت اسرائيل 22جيش لجميع الدول العربيه ومنذاك اليوم الى يومنا هذا لم نتأكد بأننا سوف ندافع انفسنا . فلا نلوم اليهود ولا نلوم حسن نصر الله ولكن لوموا انفسكم لم تصنعوا حتى طفاية دخان فاعترفوا بالحقيقه وأمنوا بالحكمه فهي خير للجميع !!!!